أكاديمية التسويق الإلكتروني

٣ نصائح لاختيار دورة تسويق رقمي

٣ نصائح لاختيار دورة تسويق رقمي

محتوي المقالة 

1 – تقييم محتوي المنهج الدراسي 

2- التحقق من مؤهلات خبير التسويق الالكتروني 

3- النظر في شكل ومرونة الدورة


المقدمة

في عالم التسويق الرقمي الذي يُدفع فيه بالتقنيات الرقمية.

يوجد العديد من دورات التسويق الرقمي المتاحة عبر الإنترنت وخارجها، يمكن أن يكون اختيار الدورة المناسبة مهمة صعبة. فيما يلي ثلاث نصائح رئيسية لمساعدتك في اختيار أفضل دورة تسويق رقمي لتلبية احتياجاتك كشركة تريد بناء قسم التسويق والنهوض بمسارك المهني.

 

1.تقييم محتوى المنهج الدراسي

 

أول وأهم خطوة في اختيار دورة تسويق رقمي هي تقييم محتوى المنهج الدراسي بشكل شامل. 

يجب أن تغطي الدورة المنهجية للتسويق الرقمي مجموعة واسعة من الموضوعات، مثل:

 

  • تحسين محركات البحث (SEO): يهدف إلى تحسين موقع الويب أو المحتوى لزيادة ظهوره في نتائج محركات البحث مثل جوجل، بحيث يكون المحتوى ملائماً وجذاباً للجمهور المستهدف، ويزيد من فرص العثور عليه والتفاعل معه.

 

  • التسويق بالمحتوى “صناعة المحتوى و كتابة المحتوى”: تشمل إنشاء ونشر محتوى ذو قيمة وجذاب عبر مختلف القنوات الرقمية مثل المواقع الإلكترونية، المدونات، الفيديوهات، والتقارير، بهدف جذب واستمالة الجمهور المستهدف.

 

  • التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي، من حيث المحتوى والاعلان: يشمل استخدام منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، تويتر، إنستجرام، ولينكد إن لتوجيه الجمهور المستهدف، تعزيز التفاعل، وبناء العلاقات مع العملاء المحتملين والحاليين.

 

  • الإعلانات من خلال الدفع بالنقرة (PPC): تقنية إعلانية تعتمد على دفع الشركات مقابل كل مرة يتفاعل فيها المستخدم بالنقر على الإعلان، وتستخدم عادة في إعلانات البحث عبر محركات البحث أو في شبكات الاعلانات الاجتماعية.

 

  • التسويق عبر البريد الإلكتروني: يستخدم البريد الإلكتروني لإرسال رسائل تسويقية مستهدفة وشخصية إلى العملاء المحتملين والحاليين، مما يعزز التواصل ويسهم في تحفيز العملاء لاتخاذ الإجراءات المطلوبة.

 

  • تحليل البيانات وتفسيرها: يشمل استخدام الأدوات والتقنيات لتجميع وتحليل البيانات الرقمية المتاحة، مثل البيانات السلوكية والديموغرافية، لفهم سلوك العملاء واتخاذ القرارات التسويقية الأمثل.

 

  • التسويق عبر الهواتف المحمولة: يستهدف التواصل والتفاعل مع الجمهور المستهدف عبر الرسائل النصية، تطبيقات الهواتف المحمولة، والمكالمات الهاتفية، بهدف تسويق المنتجات أو الخدمات بشكل فعال ومباشر.

 

  • التسويق بالعمولة: نمط من أنماط التسويق يعتمد على دفع عمولة مقابل كل عملية بيع أو عملية تسويقية تمت بنجاح، حيث يتعاون المسوقون (الشركاء) مع الشركات للمساهمة في ترويج وبيع منتجاتها أو خدماتها مقابل نسبة محددة من العائدات.

 

تأكد من أن دورة التسويق الرقمي تقدم معلومات قيمة ومعرفة عميقة ومهارات عملية في مجالات التسويق الرقمي. 

ابحث عن منهج يتضمن أمثلة من الواقع، ودراسات حالات، ومشاريع عملية، وقصص نجاح. 

هذا النهج العملي يضمن قدرتك على تطبيق ما تعلمته مباشرة في عملك أو مشروعك.

 

علاوة على ذلك، يجب أن تنظر إذا كان محتوى دورة التسويق الرقمي مُحدّثًا بأحدث الاتجاهات والتقنيات التي تتطور باستمرار، لذا فمن الضروري اختيار دورة تسويق رقمي تحافظ على الخطوة مع هذه التغييرات.

 

2.التحقق من مؤهلات خبير التسويق الالكتروني 

 

تتأثر جودة الدورة التدريبية للتسويق الرقمي بشكل كبير بخبرة ومؤهلات خبراء التسويق. 

قبل التسجيل، قم بالبحث في خلفية خبير التسويق الالكتروني للتأكد من أن لديهم خبرة وسمعة طيبة في الصناعة، وسجل ناجح في التسويق الرقمي والذين عملوا مع علامات تجارية عالمية أو تشتهر محليا.

 

علاوة على ذلك، تحقق من أي شهادات أو تقييمات من الطلاب السابقين. يمكن أن تكون الملاحظات الإيجابية من المشاركين السابقين مؤشرًا جيدًا على فعالية دورة التسويق الرقمي وعلى جودة الدورة بشكل عام.

 

3.النظر في شكل ومرونة الدورة

 

تأتي دورات التسويق الرقمي بتنوع من الأشكال، بما في ذلك الدورات عبر الإنترنت والحضور وهناك دورات تجمع بين الاثنين. 

اختار ماذا تفضل في التعلم وجدولك عند اختيار شكل الدورة. إليك بعض العوامل التي يجب أن تأخذها في الاعتبار:

 

  • الدورات عبر الإنترنت أو التعلم عن بعد: تقدم هذه الدورات المرونة للمتدرب وذلك مراعاة لجدولهم الزمني، فهي مثالية للموظفين أو أولئك الذين يفضلون التعلم بوتيرة خاصة. ومع ذلك، تأكد من أن الدورة عبر الإنترنت توفر فرصًا للتفاعل مع خبراء التسويق والزملاء، مثل من خلال منتديات النقاش أو جلسات الأسئلة والأجوبة المباشرة.

 

  • الدورات الحضورية: توفر هذه الدورات بيئة تعلم منظمة ووصولًا مباشرًا إلى خبراء التسويق. إنها مناسبة لأولئك الذين يفضلون التفاعل وجهًا لوجه وتجربة تعلم غامرة أكثر. ومع ذلك، قد تتطلب جهدًا كبيرًا من الوقت والسفر، تبعًا للموقع.

 

  • هناك دورات تجمع بين عناصر الدورات عبر الإنترنت والدورات الحضورية مما يقدم توازنًا بين المرونة والتعلم المنظم. يمكن أن تكون خيارًا جيدًا إذا كنت ترغب في الحصول على أفضل ما يمكن.

النهاية

كما يجب أن تنظر في مدة الدورة وكيفية تناسبها مع جدولك. تختلف بعض الدورات بين كونها قصيرة ومكثفة، بينما قد تستغرق دورات أخرى عدة أشهر. اختر دورة تتماشى مع توفرك أهداف التعلم الخاصة بك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *