اكاديمية التسويق الإلكتروني

تجاوز مخاطر الركود من خلال التحول الرقمي

كيف تتجاوز مخاطر الركود من خلال التحول الرقمي ؟

قبل أن نتحدث عن التحول الرقمي دعني أخبرك أنه تمّ تسريح أكثر من 51 ألف موظف من 213 شركة تقنية في شهر نوفمبر عام 2022، وهذا يمثّل العدد الأكبر من التسريحات خلال شهر واحد. بالرغم من صعوبة تقبّل هذا الأمر، إلا أنه يمكن تفسيره عند النظر إلى تقارير الأرباح الصادرة عن تلك الشركات، خاصةً تقارير الربع الثالث من العام، والتي تشير إلى خسائر فادحة للشركات بمختلف أحجامها.

من بين هذه الشركات؛ شركات كبرى مثل ألفا بيت وميتا ومايكروسوفت وأمازون، التي خسرت ما يقدر بأكثر من 350 مليار دولار من قيمتها السوقية في هذا الربع فقط. وبما أنّ هذه الشركات الكبيرة اضطرّت لاتخاذ قرارات صعبة مثل تسريح الموظفين، فكيف يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة التحمّل في هذه الأزمة؟

هل التحول الرقمي هو الحل الأنسب؟

تبحث الشركات في الأوقات الصعبة والأزمات عن حلول واستراتيجيات سريعة للتعامل مع الوضع الحالي وضمان استمرارية الشركة، ومن بين هذه الحلول التي يلجأ إليها الكثيرون هي خفض التكاليف من خلال تسريح الموظفين كما عرفنا في المثال السابق. لكن هذه الحلول القصيرة المدى قد لا تكون كافية في ظل الأوضاع الحالية التي تشهد عالميًا أزمة اقتصادية تتضاعف، وركود متوقع في العام الحالي وفي المستقبل القريب.

لذا، تلجأ الشركات للبحث عن حلول أكثر شمولية واستدامة من وجهة نظرهم لتحقيق الصمود في وجه هذه الأزمة الكبيرة، من خلال تبني استراتيجيات مختلفة مثل: التوقف عن تنفيذ مشاريع جديدة، وتعديل خطط النمو والتوسع، وتبديل في سياسات التسعير لتحقيق إيرادات أعلى. 

هذه الحلول قد تكون جيدة إلى حد ما في الوضع الحالي، لكن هل هي الحل المناسب لموجة التضخم القادمة؟ تذكر الكثير من الإحصائيات أن العالم على مشارف أزمة اقتصادية ضخمة وزيادة نسبة الركود، وبناء عليه يصبح اتخاذ قرارات الشراء أكثر صعوبة بسبب القيود المالية. لذلك، يجب تقديم خيارات تتوافق مع قدرات العملاء الشرائية الجديدة، وتجنب زيادة الأسعار التي قد تدفع العملاء للبحث عن بدائل.

لذا ينصح الخبراء بأن تركز الشركات جهودها على تحسين الأداء الرقمي وتحسين كفاءة العمل وتقليل التكاليف، وذلك من خلال تبني استراتيجيات تحول رقمي احترافي وتحسين العمليات وتبسيط الهيكل التنظيمي. علاوة على ذلك، يجب أن تكون الشركات حذرة في التعامل مع العملاء وتقديم خيارات تتوافق مع الظروف الاقتصادية الحالية وتجنب زيادة الأسعار التي قد تؤدي إلى فقدان العملاء.  

مميزات التحول الرقمي

من أهم خصائص التحول الرقمي تميزه بالشمولية والفرص الدائمة للاستفادة منه في جميع أنواع الأعمال التجارية، وليس مقتصراً على الشركات الناشئة فقط. يمكن للمشاريع الصغيرة والمتوسطة كذلك الاستفادة من هذا التحول، سواء بالتحول الكامل لإدارة جميع العمليات عبر الإنترنت، أو بالتحول الجزئي مثل الاعتماد على التسويق الرقمي للترويج وبيع المنتجات.

يمكن تطبيق التحول الرقمي في أي مجال عمل، ومع تطور أدوات وآليات التحول، يزيد احتمال تطبيقه في أي مجال. فعلى سبيل المثال: في مجال التصنيع، يمكن للشركات الاستفادة من أنواع التحول الرقمي لتحسين عمليات الإنتاج وتوفير التكاليف. 

كما يمكن استخدام أدوات متخصصة لمتابعة عملية التصنيع وتنفيذ الإجراءات الإشرافية وإرسال الملاحظات عند وجود أي خطأ. تقدم هذه الأدوات تحليلات تنبؤية حول عملية التصنيع، مما يمكن الشركة من تحسين جودة العمل وتوفير التكاليف الناتجة عن توظيف عدة مشرفين لتغطية عملية التصنيع بالكامل.

تتطور الأدوات المستخدمة في التحول التقني خاصة مع التقدم التكنولوجي الحالي، وتشمل جميع المجالات تدريجيًا. لذلك، يجب على الشركات النظر في أثر التحول التكنولوجي على عملياتها الداخلية وخدماتها للعملاء، والبحث عن الطرق التي يمكن استخدامها لتحسين كفاءتها وتوفير التكاليف. يمكن الاستفادة من التحليلات والبيانات التي توفرها الأدوات الرقمية لتحسين عمليات البيع والتسويق وتحسين تجربة العملاء.

يمكن القول إن التحول الرقمي يمثل فرصة كبيرة للشركات لتحسين كفاءتها وتوفير التكاليف، بغض النظر عن حجم الشركة أو مجال عملها. لذلك، ينبغي على الشركات الاهتمام بهذا التحول وتطبيقه في عملياتها الداخلية وخدماتها للعملاء، والاستفادة من الأدوات المتاحة لتحسين الكفاءة وتوفير التكاليف وتحسين تجربة العملاء. 

تطبيقات التحول الرقمي

يتطلب التحول التكنولوجي وجود استراتيجية محددة لتنفيذه، حيث يتطلب تعديلات كثيرة في نظام إدارة الشركة ونموذج عملها. سيتضح ذلك من خلال الخطوات التالية:

1. تحليل نظام الشركة جيدًا لتحديد صور التحول الرقمي المناسبة

لا يتعلق التحول بالأدوات التقنية فقط، بل يشمل تغيير كامل في نظام الشركة أو المشروع، لذا يجب تحليله بشكل جيد، وتحديد نوع التحول: كليًا أو جزئيًا. في حالة التحول الجزئي يجب اختيار صور التحول المناسبة لشركتك، التي تتفق مع احتياجاتك وأهدافك الحالية من التحول، وتنفيذها بالترتيب الصحيح.

تحتاج هذه الخطوة غالبًا لخبير متخصص في التحول الإلكتروني، لتحليل نظام الشركة ووضع الخطة التي تناسب احتياجات الشركة. إذا لم يكن لديك الخبرة الكافية، فمن الأفضل الاستفادة من خبرة مستشار أعمال متخصص في التحول الرقمي.

 

2. تحديد رؤية مستقبلية واضحة

يجب وضع رؤية مستقبلية واضحة للشركة ومشاركتها مع فريق العمل والشركاء، حيث يتطلب التحول الرقمي تغييرًا كاملاً في عمل الشركة. يجب فهم أي اعتراضات أو تحفظات لدى الفريق، والإجابة عليها وتوضيح أهمية هذا التحول لاستدامة العمل في المستقبل. كما يجب تشجيع فريق العمل على المشاركة في وضع الرؤية المستقبلية، وإدراك أن التحول الرقمي ضروري لتحسين العمل والتأقلم مع التطور التكنولوجي السريع. يجب أيضًا العمل على تهيئة الفريق للتغيير وتقديم التدريبات اللازمة للتكيف مع المستجدات التي ستحدث بعد التحول الرقمي.

بشكل عام، يجب التخطيط للتحول الرقمي بحرص وتحليل النظام الحالي لتحديد الصور المناسبة للتحول، ووضع رؤية مستقبلية واضحة ومشاركتها مع الفريق لتحسين فرص النجاح وتحقيق الأهداف المرجوة.

3. تحديد المراحل والخطوات

من المهم تحديد المراحل والخطوات اللازمة لتحقيق الأهداف المحددة في خطة العمل. يجب تحديد النتائج المستهدفة في كل مرحلة وتحديد المعايير اللازمة لتقييم تنفيذها.

4. تطوير طريقة إدارة العمل

يجب تطوير طريقة إدارة العمل في الشركة لتتماشى مع التحول التكنولوجي وتحقيق الأهداف المحددة. يمكن البدء بتطوير هيكل الوظائف وتحديد المهام الجديدة التي يجب تنفيذها أو تعديل المهام الحالية. يجب اختيار الأدوات المناسبة لتحقيق هذا التحول بطريقة صحيحة وفعالة، وتوفير التدريبات اللازمة لفريق العمل لتعليمهم كيفية العمل في النظام الجديد واستخدام الأدوات بطريقة صحيحة وفعالة.

5. تنفيذ خطة العمل

يتم تنفيذ خطة العمل بالمراحل والخطوات المحددة، ويجب إجراء التقييم المستمر لتحديد أي تعديلات أو تحسينات يجب إجراؤها لتحقيق النتائج المستهدفة.

6. التقييم والتحسين

يجب تقييم نتائج كل مرحلة وتحديد مدى تحقيق الأهداف المحددة، وإجراء التعديلات اللازمة لتحسين عملية التحول. يفضل أن يكون التقييم والتحسين جزءًا مستمرًا من العملية لضمان تحقيق الأهداف والنجاح في التحول.

7. التواصل والتدريب

احرص على التواصل المستمر مع فريق العمل والعملاء والشركاء لتحديثهم بالتحول الرقمي وتأكيد تفاعلهم معه. كما يجب توفير التدريبات التخصصية والاستشارات المستمرة لفريق العمل لتعليمهم كيفية العمل في النظام الجديد واستخدام الأدوات بطريقة صحيحة وفعالة.

8. الاستمرارية

يجب التأكد من استمرارية عملية التحول الرقمي بعد تنفيذها، وذلك من خلال التقييم المستمر والتحسين وتحديث الأدوات والتكنولوجيا المستخدمة. يجب أن يكون هناك خطة للحفاظ على تطوير الشركة وتحسينها باستمرار وتحديث الأهداف والرؤية بما يتناسب مع التقدم التكنولوجي واحتياجات العملاء والسوق.

يمكنك الآن طلب استشارة تسويقية تساعدك في نشاطك الاقتصادي.

وختامًا، يعتبر التحول الرقمي خيار جيد لمواجهة مخاطر الركود، حيث يمنح شركتك كفاءة وفاعلية أكبر في الأداء، ويضمن لك الصمود في مواجهة الأزمات كحل بعيد المدى يساعد على استمرارية شركتك. لذا، بدلًا من الحلول قصيرة المدى وتسريح الموظفين، ابدأ في التحول التقني لشركتك، واسعَ لاغتنام الفرص المتاحة لك من هذا التحول.

والآن أخبرني رأيك: هل تفكر في تحويل شركتك لهذا النظام العالمي، أما أنك أسستها بالفعل على هذا المبدأ؟